جعفر عبد الكريم الخابوري
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحرير دولة الكويت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 977
تاريخ التسجيل : 01/03/2011

مُساهمةموضوع: تحرير دولة الكويت   الأحد فبراير 26, 2017 2:15 pm

تحرير دولة الكويت الشقيقة
مريم الشروقي
maryam.alsherooqi@alwasatnews.com

لو قال أحد في مطلع الثمانينات بأنّ صدّام حسين سيغزو الكويت لن يصدّقه النّاس، ولزُجّ في براثن السجون مدى الحياة. ولو قال أحد في نهاية السبعينات بأنّ صدّام سيسقط بعد 30 عاماً لما صدّقه أحد، ولاعتبرَ مجنوناً أمام الجميع! ذلك أنّ صدّام كان يُشكّل قوّة وقيادة لدى الشعوب، وله من السّلطة والعظمة الكثير، فمن كان سيُصدّق ما حدث!

ما حدث بالضّبط أنّ صدّام حسين غزا دولة الكويت الشقيقة في 2 أغسطس/ آب 1990، بعضهم راح يُفسّر غزوه للكويت بسبب النفط، وبعضهم راح يفسّره بسبب اختلافه مع قيادة الكويت، والبعض الآخر أوعز السبب إلى الطمع والجشع والتسلّط من قبل صدّام حسين.

أيّاً كان سبب غزو الكويت من قبل صدّام، فإنّه أخطأ خطأً جسيماً لا يُبرّر له التّاريخ أبداً، فما فعله صدّام مع زمرة جنوده في الكويت كان سبباً لمعاناة الشعب العراقي مدّة غير قصيرة من الزمن، وهو السبب الرئيسي في دمار العراق العظيم.

تحرّرت الكويت الشقيقة في 26 فبراير/ شباط 1991 من الغزو العراقي، الذي خلّف الدمار وراءه، وتم بناء الكويت مرّةً أخرى على يد وسواعد أبنائها، وانتظرت الكثير من الأسر الكويتية رجوع الأسرى، ولكن الأسرى لم يعودوا لأنّهم كانوا شهداء.

كيف ننسى الجرح الذي خلّفه صدّام في أهل الكويت، فلقد شرّدهم وقتلهم وأسرهم، وأحرق ما أحرق ودمّر ما دمّر، وكلّ هذا كان من أجل ماذا؟ السلطة الزائلة! القوّة والجبروت! ماذا بالضّبط كان يدور في فكر صدّام آنذاك، الذي كان في يوم من الأيام بطلاً عربياً وزعيم له من المواقف ما لا تُنسى! للأسف نسف كلّ ذلك بعد غزوه للكويت!

مُخطئ من يظن بأنّ أهل الكويت نسوا الغزو العراقي بقيادة صدّام، ومُخطيء من ظنّ بأنّ أهل الكويت يُسامحونه على الغزو، فالأمّهات اللاتي عانين جرّاء اختفاء أبنائهم أو قتلهم لم ينسين لحظة واحدة من الغزو، فما بالك بالآخرين! في كلّ بيت كويتي فقد أحدهم شيئاً عظيماً في حياته تلك الفترة، فمنهم من فقط الابن والأخ والزوج، ومنهم من فقد الأمن والأمان أمام تعذيب رجالات صدّام، ومنهم من خسر ماله وجاهه، وفي محيط هذا كلّه فقد أهل الكويت أرض الكويت الغالية لمدّة 7 أشهر.

لا يشعر بالألم إلاّ الذي فقد وعانى، وأهل الكويت لا يمكن أن ينسوا تلك اللّحظات، منذ الساعات الأولى في صباح 2 أغسطس، لحظات انقلب فيها الموقف من دولة الكويت إلى المحافظة 19، تصوّروا أن تناموا بأمان في موطنكم وتصحوا من المنام على كابوس اسمه «غزو»!

نحن عشنا تلك اللّحظات عندما فتحت البحرين قلبها قبل بيوتها لأهل الكويت الحبيبة، فكان أهل الكويت أهلنا من دون تردّد، لحظات عشناها وشعرنا بألمها كلّ يوم وما زلنا، ولكأنّ الغزو لم يمر عليه أكثر من 26 سنة، عمر طويل وأطفال تلك الفترة أصبحت أعمارهم 26 سنة.

إلى الآن لم نجد من يؤرّخ تلك اللّحظات المظلمة التي مرّت على دولة الكويت الشقيقة، وإلى الآن لم نجد من يدرّس أطفالنا هذا التاريخ المؤلم الذي عاشته دول الخليج وليس دولة الكويت فقط، وإلى الآن لا توجد في كتب التاريخ أو الاجتماعيات تفاصيل عمّا حدث في تلك الفترة.

أنتم يا أهل الكويت أهلنا، نشارككم اليوم فرحتكم بالعيد الوطني، ونؤكّد على أواصر العلاقة القويّة والأخوة التي بيننا وبينكم، فما يحدث لكم يحدث لنا، فنحن دم واحد وبهويّة واحدة، ولا نقبل عليكم الذل ولا الغزو، وحفظكم الله من كلّ شر وسوء.


صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5286 - الأحد 26 فبراير 2017م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://udgfue.ba7r.org
 
تحرير دولة الكويت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة جعفر الخابوري الاسبوعيه :: مجلة الخابوري-
انتقل الى: