جعفر عبد الكريم الخابوري
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كشكول جعفر الخابوري الثقافي ))(كاتب متميز)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 977
تاريخ التسجيل : 01/03/2011

مُساهمةموضوع: كشكول جعفر الخابوري الثقافي ))(كاتب متميز)   الأحد سبتمبر 11, 2016 12:31 am

الشعب البحريني في حالة قلق!
مريم الشروقي

مقطع صوتي لجزء من محاضرة عرضها أحد الإخوة، تحدّث بأنّه كان من ضمن فريق بمعيّة الطب النفسي في البحرين، وتبيّن من خلال الدراسة التي قاموا بها، أنّ المجتمع البحريني يعاني 77 في المئة منه من حالات القلق، وأنّ كل 8 أشخاص قلقين، و1 منهم مُصاب بالفصام! ووصف المجتمع البحريني بالمجتمع «المجنون» لكثرة القلقين والمصابين بانفصام الشخصية!

إذا كانت هذه الدراسة رسمية فلابد من وزارة الصحّة إطلاع الرأي العام عليها، وأيضاً معرفة الوقاية والعلاج من القلق، فنحن جميعاً نعرف سبب القلق المرتفع في البحرين، ولا يختلف عليه اثنان، ولكن علاجه والوقاية منه هو بيد كثير من مسئولي المجتمع وعلى رأسهم مجلس النوّاب كما ذكر الأخ المحاضر.

المجلس الحالي لا نسمع له صوتاً حقيقة إلاّ بين حين وآخر، فالمجلس السابق كانت له جولات وصولات و»هوشات» مع بعضهم البعض، وكان مصدراً للترفيه عن النفس على الأقل وتقليل موجة القلق السارية بين النّاس، أما هذا المجلس صمٌّ بكمٌ عمي، فهو بعيدٌ دائماً عن قلق الشعب أو الترفيه عنه!

يا تُرى ما سبب قلق المواطن البحريني الذي ذكرنا بأنّنا جميعاً نعرفه؟ هل السبب هو انتظار بيت العمر، أم السبب مزاحمة البحريني الجديد للبحريني «العتيق»، في الخدمات، أم السبب ضعف الراتب الشهري وزيادة ارتفاع الأسعار، أم السبب «بيل الكهرباء»، أم القروض والجمعيات، أم حصول فئة على النصيب الأكبر من الثروة الوطنية، أم...!

يقول الأخ المحاضر إنّه يجب معرفة كيفية التعامل مع القلق المرتفع، وذكر على سبيل المثال بأنّ البوعزيزي حرق نفسه، وبعدها قام 53 شخصاً بإحراق أنفسهم، والسبب هو استعداد النّاس للإنتحار، فالقلق المرتفع جعل المواطن يعيش يومه فقط، في ظل انسداد الأفق وتدهور الخدمات العامّة، وما ذكره هذا المحاضر هو عين العقل من الناحية الاجتماعية والنفسية، ولكن هل ننتظر إلى أن يصل المواطن البحريني إلى أشد حالات القلق، أم نحاول تعديل الوضع المتدهور؟

نعتقد بأنّ المصالحة والحوار الوطني هما ركيزتان أساسيّتان، من أجل تقليل القلق ومن أجل تحسين الظروف المعيشية، فما أن تصلح السياسة يصلح الاقتصاد، وما أن يتوتّر الوضع السياسي حتى يتوتّر الوضع الاقتصادي، ناهيك عن الشئون الاجتماعية التي هي الأخرى تحتاج إلى سنوات طويلة من أجل الرجوع كما كانت.

الشعب البحريني في حالة قلق مرتفع، والشعب البحريني شعب طيّب ومتسامح إلى أبعد الحدود، والشعب البحريني يقبل (بأدناة الدون). يرسم ابتسامته كلّ صباح، ويرضى بقضاء الله وقدره، وواعٍ لما يحدث حوله، ولا نعرف إن كان بان كي مون هو سبب ارتفاع القلق البحريني لشدّة قلقه المتكرّر على العيان، ولكن نحن على يقين بأنّ هناك حلولاً جذرية نحتاجها من أجل صرف هذا القلق عن الشعب البحريني البسيط!


صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5118 - الأحد 11 سبتمبر 2016م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://udgfue.ba7r.org
 
كشكول جعفر الخابوري الثقافي ))(كاتب متميز)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة جعفر الخابوري الاسبوعيه :: مجلة دوار 8 الا سبوعيه-
انتقل الى: