جعفر عبد الكريم الخابوري
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كشكول جعفر الخابوري الاسبوعيه(اخبار)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 1296
تاريخ التسجيل : 01/03/2011

مُساهمةموضوع: كشكول جعفر الخابوري الاسبوعيه(اخبار)   الجمعة أغسطس 26, 2016 6:57 am

الغاني آرسنت ينضم للنيجيري فيكتور في قلالي
بومطيع يستقبل الغاني آرسنت (نقلاً عن إعلام قلالي)
بومطيع يستقبل الغاني آرسنت (نقلاً عن إعلام قلالي)
استقبل مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي قلالي إبراهيم بومطيع اللاعب الغاني آرسنت أمس الأول في مطار البحرين الدولي قادماً لخوض تجربة فنية مع الفريق الأصفر تحت قيادة المدرب موسى مبارك سبت، وبذلك سينضم لزميله في الفريق اللاعب النيجيري فيكتور الذي وصل منذ أيام وباشر تدريباته مع الفريق.

وإذا ما حاز اللاعبان على إعجاب الجهاز الفني فسيتم التعاقد معهما رسمياً، لتدعيم صفوف قلالي الموسم القادم في دوري الدرجة الثانية.


صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5102 - الجمعة 26 أغسطس 2016م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://udgfue.ba7r.org
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 1296
تاريخ التسجيل : 01/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: كشكول جعفر الخابوري الاسبوعيه(اخبار)   الجمعة أغسطس 26, 2016 6:59 am

[size=61]بالفيديو... نخيل البحرين مازالت تؤتي ثمارها... صناعة التمور والدبس لاتزال بأيدٍ بحرينية[/size]

[size=42]آل إبراهيم يؤكد أن مهنة صناعة التمور توارثوها أباً عن جد[/size]
[size=41]بوري - أماني المسقطي[/size]

[size=62]مازالت نخيل البحرين تؤتي ثمارها، حتى بعد أن فقدت البحرين الكثير من اخضرارها لصالح التطور العمراني، وعلى رغم دخول الأيدي الأجنبية على خط صناعة التمور والدبس في البحرين، إلا أن أيدي بحرينية لاتزال متمسكة بهذه الصناعة، بل وتأمل أن تورثها للأجيال المقبلة.[/size]
[size=62]«الوسط» زارت إحدى المزارع في منطقة بوري، والتقت بالمزارع إبراهيم حبيب آل إبراهيم، وقريبيه قاسم حسن وفيصل البوري، بينما كانوا يعملون على فرز حبات التمر بعد تعريضها للشمس.[/size]
[size=62]وفي حديثه إلى «الوسط»، أوضح آل إبراهيم، أن صناعة التمر تبدأ بجمع الرطب «الخنيزي» من النخيل «القوية» التي لا يتم «خرفها»، وإنما الإبقاء على ثمرها إلى حين يصبح صالحاً لتحويله إلى تمر.[/size]
[size=62]وأشار إلى أنه بعد جمع حبات التمر، يتم نشرها وتعريضها لأشعة الشمس لمدة يوم أو يومين، بعد وضعها على ما يسمى بـ»السِمة» المصنوعة من السعف، والتي تم الاستغناء عنها في الوقت الحالي، إذ يتم استخدام «الطربال» بدلاً عنها، قبل أن يتم جمع الحبات السليمة منها، ووضعها في «الكَلة» أو «الزبيل».[/size]
[size=62]وقال: «يتم بعد ذلك تصدير التمر أو جمعه في أكياس بعد تغسيله وتنظيفه وبعدها إضافة (الفوطن) و(السمسم) إليه، ومن ثم تحويله إلى دبس إلى حين حلول شهر رمضان المبارك».[/size]
[size=62]وذكر آل إبراهيم أن صناعة الدبس في السابق كانت تعتمد على وضع التمر في «الجندود»، وهي غرفة محكمة مرتفعة الحرارة، أما الآن فيتم وضعه في براميل كبيرة الحجم، ومزودة بصنابير، وبعد يومين من تعريض التمر لحرارة الشمس، ينزل التمر عبر الصنابير بعد أن تحول إلى الدبس.[/size]
[size=62]واعتبر أن آلية صناعة الدبس الحديثة أفضل من التقليدية، إذ تمنع دخول الحشرات إليه.[/size]
[size=62]وأوضح أيضاً أن إبقاء التمر في البراميل، يتطلب مدة 25 يوماً إلى شهر كامل، حتى ينزل الدبس كاملاً من الصنابير، إلا أنه في ظل ارتفاع درجات الحرارة الكبير، فإن الأمر لا يستغرق أكثر من أسبوع.[/size]
[size=62]وأكد كذلك أن الدبس المصنوع محليّاً، يظل صالحاً للاستعمال لمدة عام أو أكثر من دون أن يفسد.[/size]
[size=62]فيما انتقد آل إبراهيم آلية صنع الدبس الخارجي، وخصوصاً أن طريقة صنعه وتعبئته غير معروفة، ناهيك عن إضافة الماء إليه بغرض زيادة كميته، بينما الدبس البحريني يكون خالصاً.[/size]
[size=62]وعلى رغم أن الدبس لم يعد مرغوباً مثل السابق، فإن آل إبراهيم أكد أن الدبس المصنوع محليّاً وبأيدٍ بحرينية، لايزال المفضل على غيره من الدبس، وخصوصاً أن القائمين على هذه الصناعة من البحرينيين يقومون بتنظيف كل حبة منه على حدة.[/size]
[size=62]وعن صعوبة عملية اختيار حبات التمر، يعلق آل إبراهيم: «نعم، العمل صعب، ولكن الأمر يستحق»، ويرى أن قيمة التمر البحريني وجودته لا يعرفها إلا الكبار في السن والقائمون على المزارع المتخصصة، على حد قوله.[/size]
[size=62]وتحدث آل إبراهيم عن الفرق بين التمر الجيد والتمر المر و «الحشف»، بالقول: «لون التمر الجيد يختلف عن التمر المر لأن الأول يكون أسود اللون وجافاً، بينما التمر المر يكون رطباً أو ما يطلق عليه بـ(العناكيد) الذي تأكله الطيور ولايزال غير ناضج».[/size]
[size=62]ولفت إلى أن حصيلة جمع التمر من ست نخلات، تنتج ما يصل إلى ثلاثين زجاجة دبس متوسطة الحجم، ويصل سعر بيعها في السوق المحلي إلى خمسة دنانير للزجاجة الواحدة إذا كانت معبأة بدبس تمر الخلاص، فيما يصل سعر الزجاجة الواحدة المبعأة بدبس تمر المرزبان إلى الدينارين.[/size]
[size=62]وأبدى آل إبراهيم أسفه على تمر نخيل الشوارع، إذ إنه عديم الجودة بسبب تعرضه لدرجات عالية من التلوث بعوادم السيارات، مشيراً إلى أنه في العادة يتم إطعامه للماشية بعد أن يتم تغسيله.[/size]

[size=42]آل إبراهيم وقريباه يفرزون حبات التمر بعد نشرها لمدة يومين لتعريضها لأشعة الشمس - تصوير محمد المخرق[/size]


[size=42]وضع التمور بعد جمعها في «الزبيل»[/size]

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5102 - الجمعة 26 أغسطس 2016م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://udgfue.ba7r.org
 
كشكول جعفر الخابوري الاسبوعيه(اخبار)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة جعفر الخابوري الاسبوعيه :: الا خبار العالميه-
انتقل الى: