جعفر عبد الكريم الخابوري
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اشهر ساخنه 6

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 1309
تاريخ التسجيل : 01/03/2011

مُساهمةموضوع: اشهر ساخنه 6   الأربعاء يونيو 15, 2016 8:37 pm

 ستةُ أشهرٍ ساخنة

قاسم حسين

توقَّع أحد المراقبين الدوليين الشهر الماضي، أن تكون المنطقة مقبلةً على ستة أشهر ساخنة.مضى حتى الآن شهرٌ من الستة أشهر الموعودة، وأمامنا خمسة أشهر أخرى، حيث تنتهي مع نهاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، مع انتخاب رئيس جديد للولايات المتحدة الأميركية. وبينما يشتدّ الصراع الانتخابي بين وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، والجمهوري الشعبوي دونالد ترامب، والذي يدغدغ الناخب الأميركي بشعارات القوة والعنفوان، ساعياً للفوز برئاسة على الطريقة التي أوصلت من قبله رونالد ريغان، وجورج بوش الابن إلى الرئاسة، في أعقاب إخفاقات وانتكاسات السياسة الأميركية مطلع الثمانينيات والألفية الجديدة.في الحالين، علينا أن لا ننتظر انفراجةً إيجابيةً في السياسة الأميركية لصالح المنطقة العربية، سواءً تم انتخاب ترامب، أو كلنتون. فعقود التعامل الأميركي الناعم ربما يحل محلها سياسة الضغط المتواصل والإملاءات المباشرة. وهو ما يضع دول المنطقة تحت التهديد بفقدان ودائع أو استثمارات، تحت أية ذرائع، فضلاً عن عدم توقع أية خدمة في مجال الدفاع، من دون دفع المليارات.الأشهر الأميركية الساخنة تنعكس على عملية استرجاع الفلوجة من قبضة تنظيم «داعش»، الذي سيطر عليها قبل ثلاثين شهراً، قبل نصف عام من تمدُّده وإعلانه قيام «الدولة» المزعومة على أرض عراقية سورية مشتركة.اليوم، تجري عملية استرجاع الفلوجة، بغطاء دولي، لم يكن متوافراً قبل أشهر، خصوصاً بعد زيادة العمليات الإرهابية في البلدان الغربية؛ وآخرها قبل يومين في فرنسا، والأخرى في أميركا، في أكبر مذبحةٍ فرديةٍ نفّذها أحد أنصار «داعش»، وأودى بحياة 49 وإصابة 53 آخرين.في موازاة ما يحدث في الفلوجة، هناك ضغوطٌ أخرى على تنظيم «داعش» في القسم الآخر من الحدود التي يسيطر عليها، في سورية. والتطور الأهم أن هناك توافقاً دولياً في هذا الاتجاه، فإلى جانب محور «روسيا، سورية، إيران» التي اجتمع وزراء دفاعها الأسبوع الماضي ليقرّروا استراتيجية التعاون بينهم، في وقت تؤكد أميركا في العراق وسورية... وفي الأخيرة، فهي تدعم «قوات سورية الديمقراطية»، وهو موقفٌ لاقى معارضةً تركيةً شديدةً لأنه يعزّز موقع الأكراد على الأرض. لكن حسابات الأميركان ليست هي نفسها حسابات الأتراك أو غيرهم.اللافت أن هناك ترحيباً ضمنياً متبادلاً بين الحكومة السورية والأكراد، حيث تجمعهما المصلحة المرحلية، على الأقل للتخلص من «داعش». واللافت أيضاً، أن طائرات كلٍّ من التحالف والنظام، تشترك في إلقاء المناشير لأهالي الرقة، عاصمة «داعش»، تمهيداً للمرحلة المقبلة التي باتت على الأبواب، في الوقت الذي تهاجم قوات التحالف العربي الكردي مدينة منبج، 100 كم من الرقة.تطورٌ آخر مهمٌ حدث في ليبيا، خلال هذا الشهر الساخن أيضاً. ففي هذا البلد الذي كان يجري الحديث عن تحويله إلى قاعدةٍ بديلةٍ تُمنح لـ «داعش»، بعد هزيمته في العراق وسورية، يتعرّض التنظيم إلى ضربات قاسية. ففي مدينة سرت التي تعتبر عاصمته بعدما استولى عليها قبل عام، حقّقت القوات الحكومية تقدماً سريعاً الشهر الأخير، بعد حصولها على الدعم الغربي. وقد دخلتها قبل أيام واشتبكت مع عناصره في حرب شوارع، كما استهدفتهم بالغارات الجوية، وشارفت على الحسم.إنها ستة أشهر ساخنة سيكثر فيها الصراخ وتزيد الآلام، بدأت بتحرير الفلوجة، عاصمة «داعش» في الأنبار.صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5031 - الخميس 16 يونيو 2016م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://udgfue.ba7r.org
 
اشهر ساخنه 6
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة جعفر الخابوري الاسبوعيه :: مجلة الخابوري-
انتقل الى: