جعفر عبد الكريم الخابوري
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بقلم هاني الفردان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 1309
تاريخ التسجيل : 01/03/2011

مُساهمةموضوع: بقلم هاني الفردان   الأربعاء يونيو 01, 2016 3:22 am

اختبارات للحصول على الجنسية

هاني الفردان

أصدرت مؤسسة «هنلي آند بارتنرز» المتخصصة، في شئون الهجرة والإقامة نتائج مؤشرها السنوي لقيود التأشيرات لعام 2016، ويقيس المؤشر مدى الحرية التي يتمتع بها مواطنو كل دولة عند السفر لدولة أخرى.ووفقاً للتقرير، تم تصنيف الدول وفقاً لعدد الدول الأخرى التي يتمكن صاحب جواز السفر الحامل لجنسيتها، من دخولها دون تأشيرة، وجاء جواز السفر الألماني في المقدمة، حيث يستطيع صاحبه دخول 177 دولة دون تأشيرة.وبدأت مؤسسة «هنلي آند بارتنرز» منذ نحو عشر سنوات في إصدار تقرير بالتعاون مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا»، ويحظى التقرير بتقدير عالمي بالغ، حيث يعتمد الأفراد الأثرياء والعائلات ومستشاروهم على البيانات الواردة فيه لاتخاذ قراراتهم، فيما يتعلق بالهجرة والإقامة وغيرها من شئون السفر.التقرير قيّم نفوذ 199 جواز سفر تتبع جنسيات مختلفة عند دخول 219 وجهة دولية، ولم يفرّق في التعامل بين كُلٍّ من التأشيرات الإلكترونية ونظيرتها التقليدية، في التقييم.وعلى مستوى العالم العربي احتفظ الجواز الإماراتي بصدارته في المنطقة، حيث يمكن لصاحبه دخول 122 دولة على مستوى العالم دون تأشيرة. بينما جاءت البحرين في المرتبة الرابعة عربياً والـ65 عالمياً يمكن لمواطنها دخول 73 دولة دون تأشيرة. وعلى صعيد دول مجلس التعاون الخليجي، فإن الإمارات تأتي أولاً، ومن ثم الكويت، قطر، البحرين، عمان، والسعودية، مع حفاظ الدول الست على الطليعة العربية.ذلك المؤشر يقيس مدى الحرية التي يتمتع بها مواطنو كل دولة عند السفر لدولة أخرى، ولكن من بين الأمور التي يمكن أن تؤخذ في الاعتبار أيضاً - من وجهة نظري - قوة الجواز، وإمكانية الحصول عليه، إذ نلاحظ أن الجنسيتين الإماراتية والكويتية الأقوى عربياً كون الحصول عليهما صعباً إن لم يكن مستحيلاً، ووفق اشتراطات معقدة أما في البحرين، فالحديث عن سهولة الحصول على الجواز البحريني، حديث برمته «سياسي» وقديم، وآثاره باقية، ومتجدّدة ليس على طيف واحد بل على المجتمع بأسره.لذلك تقدّم نائب برلماني باقتراح بقانون لإدخال تعديلات على قانون الجنسية البحرينية، إذ اشترط الاقتراح تعديل المادة (6) من قانون الجنسية للعام 1963 للحصول على الجنسية البحرينية وذلك بإثبات معرفته بالبحرين عن طريق اجتياز عدد من الاختبارات المطلوبة بشأن تاريخ البحرين والمجتمع لنيل الجنسية البحرينية. وأشار إلى أن ذلك يأتي لعدم الإخلال بالمجتمع البحريني وعاداته وتقاليده الموروثة، وفي المقابل عدم المساس بحق الأجنبي في طلب الحصول على الجنسية البحرينية، وفقاً لقوانينها وتشريعاتها المنظمة للجنسية.تحذيرات مجتمعية كثيرة تحدّثت عن كارثية «التجنيس السياسي» في البحرين، وهي قديمة، كما شهد مجلس النواب قبل عشر سنوات أزمة نيابية رغم مقاطعة المعارضة للحياة البرلمانية في ذلك الوقت، وخلص تقرير لجنة التحقيق البرلمانية في ملف التجنيس وعلى لسان مقرّرها النائب السابق جاسم عبدالعال في 25 مايو/ أيار 2004 إلى اكتشاف اللجنة من خلال الملفات، أن هناك «الكثير ممن تم تجنيسهم وهم ممن لم يقيموا في هذا البلد أصلاً أو خلال فترة لا تتعدى سنتين أو خمس سنوات من دخولهم، وهذا مخالف للقانون والنظام. لدينا معلومات بأن الجنسية تُباع بأسعار بين 5 آلاف و10 آلاف دينار لوثيقة السفر».لجنة التحقيق البرلمانية في 2004 لاحظت أيضاً أن «مبدأ الاستثناء في منح الجنسية هو السائد، وأصبح القانون باستيفاء الشروط هو الاستثناء».في جلسة برلمانية استثنائية (26 مايو/ أيار 2004) كشفت مطرقة رئيس مجلس النواب السابق خليفة الظهراني في لحظة ربما تكون «انفعالية»، عن تجنيس البحرين 120 ألف أجنبي، وكان ذلك الحديث في العام 2004، حيث كان يبلغ تعداد السكان من البحرينيين 464 ألفاً و808 نسمة (بحسب الإحصاءات الرسمية)، وبحسبة بسيطة، نجد أن الرقم الذي فجّره الظهراني في ذلك الوقت بشأن التجنيس سيمثل نحو 25 في المئة من إجمالي شعب البحرين، وهو رقم «مهول جداً» يكشف حجم المأساة الحقيقية.رغم أن الإماراتيين يشكلون ما نسبته 15 في المئة من إجمالي سكان الإمارات، إلا أنهم لازالوا متمسكين بهويتهم، إذ يقف الكثير منهم في وجه دعوات فتح باب التجنيس أمام الوافدين، وكذلك يفعل الكويتيون رغم ما يعانونه مع قضية «البدون» التي تسبّب لهم «أرقاً سياسياً» دائماً.نتمنى نحن البحرينيين أن تبقى الجنسية البحرينية عصية وصعبة المنال، ولا ينالها إلا من يستحقها ووفقاً للقانون، حتى يصبح الجواز البحريني قوياً.صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5016 - الأربعاء 01 يونيو 2016م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://udgfue.ba7r.org
 
بقلم هاني الفردان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة جعفر الخابوري الاسبوعيه :: مجلة الخابوري-
انتقل الى: